استراتيجيات الاختبار

الامتحانات أمر واقع في الحياة الجامعية. ويصبح الامتحان محاكمه لك عندما لا تكون مستعدًا له. وأوضح دليل على عدم استعدادك للامتحان هو بقاؤك طوال الليلة السابقة للامتحان تحاول دراسة المادة كلها مرة واحدة.

إن تجميع المادة كلها دفعة واحدة لا يساعدك كثيرًا (سوى أنه يتعبك جدًا بحيث لا تستطيع أن تفكر بوضوح في الإجابة عن الأسئلة التي تعرف إجاباتها فعلاً عندما تجلس للاختبار).

 وفيما يأتي بعض النصائح التي تساعدك على تطوير مهاراتك في أداء الاختبار:

 

قبل الاختبار

  1. ابدأ بالاستعداد للامتحان منذ اليوم الأول للدراسة. ويساعدك على ذلك قراءة خطة المقرر بعناية بحيث تعرف مواعيد الامتحانات، وعددها، ونسبة علاماتها بالنسبة للعلامة النهائية للمقرر.
  2. خطط لمراجعة المادة الدراسية بناء على جدول دراسي أسبوعي. وهكذا تكون مراجعتك خلال الفصل كله وليس وقت الامتحان فحسب.
  3. إن مراجعات المادة الدراسية هي أكثر بكثير من مجرد قراءة المادة الدراسية وإعادة قراءتها. وعليك دراسة ملاحظات المحاضرة التي كتبتها، والانتباه للأجزاء التي لا تفهمها جيدًا من المادة. وإذا كانت ملاحظاتك كاملة نسبيًا، ومنظمة جيدًا فقد تجد أنك تحتاج إلى قراءة بسيطة جدًا من الكتاب المقرر. ويستحسن أن تراجع المادة مع غيرك من الزملاء بحيث تشكلون مجموعة يعزز كل منكم تعلم الآخر.
  4. راجع المادة عدة مرات قصيرة بدلاً من أن تكون المراجعة طويلة ولمرة واحدة. وستجد أن تلك المراجعات القصيرة تساعدك على الاحتفاظ بمعلومات أكثر، بمقدار قليل من الجهد.
  5. حوّل العناوين أو النقاط الرئيسة في المادة إلى أسئلة، وتحقق ما إذا كنت قادرًا على تقديم إجابات صحيحة وسريعة عن تلك الأسئلة. وحاول توقع أسئلة الاختبار، وصمّم مخططا لإجاباتك.
  6. إن استخدام البطاقات الخاطفة قد يكون طريقة جيدة في مراجعة المقررات التي تحتوي على مصطلحات كثيرة غير مألوفة "أسلوب قديم". راجع تلك البطاقات بشكل عشوائي وبخاصة تلك التي كتب عليها معاني المصطلحات التي تجد صعوبة في تذكرها.

في أثناء الاختبار

هناك بعض الأمور التي يجب أخذها بعين الاعتبار عندما تجلس للاختبار، ولعل من أهمها ما يأتي:

  1. اقرأ، أولاً، تعليمات الاختبار بعناية. لقد خسر طلاب كثيرون علامات لأنهم لم يلتزموا  بالتعليمات.
  2. تذكر أن تستطلع الاختبار لمعرفة الوقت الذي ستخصصه لكل جزء منه. وإذا كانت أسئلة الاختبار كلها من نوع الاختيار من متعدد، فمن المستحسن معرفة ذلك فورًا.
  3. ابدأ بالأجزاء السهلة أولاً. وإذا كنت تجيد الإجابة عن أسئلة المقال، فابدأ بها لضمان الحصول على أفضل علاماتها. ونظم وقتك بحيث يبقى لديك ما يكفي من الوقت لحل الأجزاء الأصعب من الاختبار.
  4. تأكد ما إذا كنت ستعاقب على الإجابات غير الصحيحة. فغالبًا ما تنص تعليمات الاختبار على ذلك. (فإذا كان هناك عقوبة، فلا تلجأ إلى التخمين، وإن لم تكن، فلا مانع من اللجوء إلى التخمين الذكي).
  5. عند الإجابة عن الأسئلة المقالية، اكتب على هامش الورقة خطة عامة للإجابة قبل بدئها. فتنظيم التفكير ووضوحه، والكتابة الواضحة والدقيقة كلها أمور مهمة. كما أن ترتيب الإجابة أمر مهم. لذا، تحقق من أن تكون إجابتك واضحة ومقروءة.
  6. اترك جزءًا من الوقت في نهاية الاختبار لمراجعة إجاباتك. وتحقق من أنك لم تترك أي إجابة أو جزء منها. فقد يكون هذا صعبًا صعب في جو الامتحان، ِإلا أنه يجنبك ارتكاب سلسلة لا تنتهي من الأخطاء.

 

بعد الاختبار

  1. إذا كان المعلم يراجع الامتحانات في غرفة الصف، فاحرص على أن تحضر تلك المراجعات. كثير من الطلبة يغيبون عن الحصة التي يراجع فيها المعلم الأسئلة بحجة عدم حدوث شيء في ذلك اليوم وعلى العكس من ذلك. لكن هذه الحصة مهمة جدًا وعليك أن تحضرها لأنها تعزز المعلومات مرة أخرى في الذاكرة طويلة المدى. وحتى عندما لا تكون مهتمًا بالجانب "التعلمي" من الحصة، فإنها تشكل فرصة تسمع فيها من المعلم عمّا كان يبحث عنه عند تصحيح الإجابات. ويمكن أن يساعدك ذلك في الاختبار المقبل.

تذكر جيدًا أن هناك أمورًا يمكنك فعلها قبل الاختبار وفي أثنائه، وبعده ويمكن لهذه الأمور أن تساعدك على النجاح في المقرر، وقد ترغب في قراءة قائمة أداء تطور استراتيجيات ما يُسمّى ﺑِ "حكمة الاختبار".

1339
تعليقات
إضافة التعليقات